Al Qamishli Explosion File

مركز العلاقات الدبلوماسية لحركة المجتمع الديمقراطية

Al Qamishli Explosion File – Evidence from the scene. 

Pictures attached below.

27/07/2016

 Introduction

Isis has claimed responsibility after least 44 people were killed and more than 100 wounded in a twin bombing in a predominantly Kurdish town in the north of Syria.

A truck loaded with explosives blew up on the western edge of the town of Qamishli, near the Turkish border.

Minutes later the attack was followed by a blast from an explosives-packed motorcycle in the same area.

The blasts caused massive damage to the area and rescue teams are working to recover victims from under the rubble.

Isis claimed responsibility for the attack through its propaganda agency Amaq, which said over 100 had been killed in a truck bombing attack on the headquarters of “Kurdish units”.

The bomber drove a cattle van and used live sheep for camouflage, the Hawar news agency reported.

 

Isis has carried out a series of bombings in Kurdish areas of Syria in the past. Qamishli has been targeted by the group several times.

The predominantly Kurdish US-backed Syria Democratic Forces have been the main force fighting Isis in northern Syria and have captured wide areas from the extremists.

The attack came as Kurdish forces are conducting an offensive on the Isis-held town of Manbij in northern Syria, further east of Qamishli (the Independent, 27/07/2016).

 

The Democratic Union Party (PYD) Statement

 

Terrorism has struck the City of Al Qamishli this morning, killing dozens and injuring hundreds of innocent civilians, mostly women and children. This act of terrorism shows the bankruptcy of those who carried out this horrible massacre and their supporters. They have failed to break the will of our people, the stability and security, and communal cohesion among all components in Rojava – north Syria that have been achieved through the Democratic Self-Administration model as a thoughtful solution to the Syrian crisis and other crises in the Middle East.

 

We, the General Council of the Democratic Union Party (PYD), strongly condemn this coward terrorist act and those who stand behind it. We extend our sincere condolences to the families of the martyrs, wishing the injured a speedy recovery. We assert that such cowardly acts will never break our people’s free will and their determination to progress in the process of democratic change. We call upon all pro-democracy and secular political forces, human rights organisations, civil society institutions and the international community to unite in the fight against terrorism and its material and intellectual sources, and endeavour to create a democratic social mentality necessary for the creation of a democratic society that undermines the scourge of terrorism, which today seems to be a phenomenon that threatens the entire world. We also emphasise that supporting the project of democratic federalism, based on equal representation of the will of all components, is the right step towards fighting and eliminating terrorism and tyranny in Syria.

 

The General Council of the PYD

 

27/07/2016

The following political parties and organisations have issued official statements condemning the terrorist attack (please see below original statements in Arabic):

 

  1. The Kurdish Left Party in Syria.
  2. The Democratic Kurdish Syrian Party.
  3. The Kurdistan Communist Party.
  4. Joint statement by: The Kurdish National Alliance in Syria, the Kurdistan Azadi (Freedom) Party, and the Kurdish Democratic Progressive Party in Syria.
  5. The PYD.
  6. The Yazidi House of Culture in Cologne, Germany.]
  7. Joint statement 4 parties in Iraqi Kurdistan: the Kurdistan Republican Party, the Kurdistan Reform Movement, the Kurdistan Rezgari Party and the Kurdistan Independence Party.
  8. The Rojava Democratic Self-Administration.
  9. The Defence and Self-Protection Commission of the Canton of Afrin.
  10. The Kurdistan Labours Party.
  11. The Rojava Asayesh (Police Force).

 

 

 

بيانات الاحزاب الكردية

  1. بيان حزب اليسار الكردي في سوريا ( محمد موسى )

في أعقاب الانتصارات التي تحققها وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية في جبهات القتال في روزآفايي كردستان وفي الوقت الذي استطاع أن يلحق الهزيمة بالقوى الظلامية المتمثلة في داعش والنصرة في جبهات القتال باتت هذه القوى تلجأ إلى الأساليب الجبانة عبر التفجيرات التي تستهدف المدنيين الأبرياء وفي الساعة العاشرة من مساء يوم الأربعاء 30/12/2015 تعرضت بعض الأماكن العامة في مدينة قامشلو إلى عمليات مفخخة سقط خلالها عدد من الشهداء والجرحى بين صفوف المواطنيين من مختلف مكونات المدينة.

ان هذه الممارسات الإجرامية الميؤوسة يشكل دليلاً واضحاً على هزيمة داعش وخيبته وخسائره في ميادين القتال. كما أنها تأتي في خضم الحرب العدوانية التي تشنها حكومة العدالة والتنمية في تركيا ضد شعب كردستان الشمالية حيث تتعرض العشرات من المدن الكردستانية إلى حصار من جانب القوات التركية التي تقصف المدن الكردية بالأسلحة الثقيلة بهدف تخويف الشعب الكردي ولجم كفاحه العادل ومطالبة أبناءه بالإدارة الذاتية الديمقراطية.

من هنا فأن الأحداث تثبت مرة أخرى بأن شعب كردستان سواء في الشمال أو في روزآفا وباشور هو المستهدف الأول لهجمات القوى الإرهابية ومن يقف وراءها كونه أصبح المدافع الرئيس عن القيم الإنسانية التي تنتهك من قبل القوى السوداء وان الشعب الكردي الذي حطم جدار الخوف سوف يبقى صامداً ومقاوماً بوجه كل التحديات والمخططات العدوانية.

أننا في حزب اليسار الديمقراطي الكردي نجدد إدانتنا لهذه الأعمال الوحشية نناشد في نفس الوقت المجتمع الدولي وكافة أحرار العالم لدعم ومساندة نضال شعبنا والوقوف إلى جانب حقوقه المشروعة والتصدي للقوى الإرهابية السوداء.”

  1. بيان حزب الديمقراطي الكردي السوري ( جمال شيخ باقي )

تعرضت مدينة قامشلو صباح اليوم لعمل إجرامي قذر ، حيث هز تفجير إرهابي مزدوج الحي الغربي لمدينة قامشلو قرب جامع قاسمو و مفرق شارع منير حبيب ، راح ضحيته العشرات من الشهداء و الجرحى ، هذا العمل الإرهابي الجبان الذي تبنته داعش على الفور هو محط اشمئزاز و إدانة حزبنا و كل الرأي العام في المنطقة و العالم . إننا في الوقت الذي نؤكد فيه أن هذا العمل الجبان لن يمر دون محاسبة مقترفيه ، نقدم العزاء لشعبنا و ذوي الشهداء ، و نتمنى الشفاء العاجل للجرحى و تقديم العون للمستشفيات فيما تحتاجه في معالجتهم.

الإرهاب الأسود يعم العالم أجمع بصورة عمياء ، من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب و من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب ، والمعركة ضد الإرهاب هي معركة الحضارة ضد الهمجية ، و هي معركة البشرية جمعاء ، فإفلاس الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش وتهاوي مشروعه في بناء دولة إرهابية في قلب الشرق الأوسط تدفعه للانتقام من الجميع ، و الكل أصبح مستهدفاً سواء مدنيين أو عسكريين لا فرق ، إنها ثقافة الموت ، و على القوى الدولية أن توحد جهودها و تعمل بكل جدية للقضاء على هذا الإرهاب الأسود و تجفف منابعه و تتعامل مع تلك الثقافة المولدة للإرهاب بكل حزم ، و تضع حداً للدول الراعية و الداعمة له.

إننا في الحزب الديمقراطي الكردي السوري ندين هذا العمل الإجرامي و جميع مثيلاته من الأعمال الإرهابية في مختلف أرجاء العالم ، و نطلب من القوى العظمى الدعم الجاد على مختلف مستوياته للقوات الكردية في حربها ضد الإرهاب ، هذه القوات التي أثبتت جدارتها في معاركها ضد الإرهاب ، و على إنها الوحيدة القادرة على هزيمتها في هذه المنطقة بعد انهيار جيوش دول أمامها . كما أنه على القوى الأمنية في روجآفا مضاعفة جهودها و التدقيق في إجراءاتها الأمنية و أخذ أعلى درجات الحيطة و الحذر و تطوير آلية التفاعل مع المواطنين في هذا المجال ، فالحالة الأمنية هي حالة متكاملة يتطلب تعاوناً من الجميع لحماية روج آفا.

الخزي و العار للقتلة المجرمين

و الاندحار لقوى الإرهاب و الظلام

و الخلود لشهدائنا الأبرار

27 / 7 / 2016

الحزب الديمقراطي الكردي السوري

P . D . K . S

 

  1. بيان حزب الشيوعي الكردستاني ( نجم الدين ملا عمر )

الارهاب بشع ومنحط وهو جريمةٌ بحد ذاته وبكل مفاهيمه ومضامينه ومقاييسه ووسيلة قذرة ترتكب به ومن خلاله أبشع انواع الجرائم بحق الانسانية والأمن والاستقرار , ومهما بلغ طولاً فهو لم ولن يثني ساعد مقاومتنا وعزيمة شعبنا الكُردستاني في تحقيق الانتصارات ونيل الحرية ونشر الأمن والاستقرار .

في صباح 27 / تموز / 2016 أقدمت الجماعات الارهابية الداعشية وحليفاتها على ارتكاب مجزرة جماعية بشعة بتفجير شاحنةً مفخخة بحق المدنيين العزل في قامشلو مدينة النمور والنسور مما أدى بحياة عشرات الشهداء وأكثر من مئة جريج .

ندين ونلعن هذه الجريمة وكل جرائمهم بحق شعبنا الكُردستاني وأصدقائهم ونقدم تعازينا القلبية الحارة لذوي الشهداء ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى .

28 / تموز / 2016 الحزب الشيوعي الكُردستاني

اللجنة المركزية

  • بيان مشترك ( التحالف الوطني الكردي في سوريا (HEVBENDI) – حزب أزادي الكردستاني الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا)

استهدفت مدينة قامشلو لتفجير ارهابي بشاحنة مفخخة، راح على اثرها العشرات من الشهداء، وجرح الكثير من المواطنين الابرياء، وتم تدمير الابنية والمحال المحيطة لمكان الانفجار بشكل شبه تام. إن هذا العمل الإرهابي الجبان لا يستهدف شريحة أو فئة معينة من مجتمع الجزيرة بقدر ما يستهدف العيش المشترك بين كافة المكونات المنطقة على خلاف انتماءاتهم القومية والدينية، وبهذه المناسبة الاليمة فأننا نتوجه بتعازينا الحارة لذوي الشهداء، ونتمنى للجرحى الشفاء العاجل، كما ندين ونستنكر في الوقت نفسه هذه الاعمال البربرية الوحشية البعيدة كل البعد عن القيم الإنسانية والحضارية، وندعو المواطنين في قامشلو إلى التحلي باليقظة والحذر حيال هذه المؤامرات التي تستهدف المنطقة.

إن القوى الإرهابية الظلامية تسعى بشتى الوسائل والسبل إلى النيل من شعبنا الكردي، وتهديد وجوده القومي لذا فان وحدة الصف والموقف الكرديين بات ضرورة قومية أكثر من أي وقت مضى لا يتحمل التأجيل أو التسويف تحت أي ذريعة أو مسمى، من هنا فإننا نناشد وندعو أطراف الحركة السياسية الكردية إلى تجاوز خلافاتها والعمل الجدي على توحيد صفوفها لمواجهة التحديات والمخاطر التي تواجه الشعب الكردي في هذه المرحلة العصيبة من تاريخه.

كما ندعو ونناشد القوى والمجتمع الدولي بمضاعفة جهودها بالتصدي للإرهاب، وتقديم الدعم والمساعدة للمتضررين من أبناء شعبنا جراء هذه العملية الإرهابية الجبانة.

قامشلو : 27 / 7 / 2016

  1. حزب الاتحاد الديمقراطي PYD

استهدف الإرهاب صباح اليوم مدينة قامشلو مُسفراً عن وقوع عشرات من الشهداء والجرحى من بينهم أطفال ونساء وأغلبهم من المدنيين. والإرهابيون الذين نفذوا هذه المجزرة المروعة وفي هذا التوقيت إنما يدل على إفلاسهم وإفلاس الجهات الداعمة لهم في النيل من إرادة شعبنا ومن الحالة المتقدمة من الأمن والاستقرار والتنظيم المجتمعي التي وصلت إليها جميع المكونات في شمال سوريا- روج آفا متحولّة من خلال نموذج الإدارة الذاتية إلى حلٍ رصين للأزمة السورية وعموم أزمات الشرق الأوسط.

إننا في المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD نستنكر وندين هذا العمل الإرهابي الجبان وندين الجهة التي تقف ورائه، كما أننا نتوجه بالعزاء إلى الشعب وإلى عوائل شهداء هذه المجزرة ونطلب الشفاء العاجل للجرحى. ونؤكد بأن مثل هذه الأعمال الجبانة لن تثني عزيمة شعبنا وإرادته الحرة من التقدم في مسيرة التغيير الديمقراطي وتسخير كل ما يلزم في سبيل توطيد أواصر العيش المشترك، كما نتوجه إلى عموم القوى السياسية الديمقراطية والعلمانية ومنظمات حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني وعموم الأسرة الدولية بالتكاتف بهدف القضاء على ظاهرة الإرهاب الفكرية التكفيرية والمادية وخلق ذهنية مجتمعية تكفل بخلق مجتمع ديمقراطي تقوض آفة الإرهاب التي تبدو اليوم كظاهرة معلومة تهدد العالم بأسره، كما نؤكد بأن دعم مشروع الحل المتمثل بالفيدرالية الديمقراطية على أساس تمثيل إرادة المكونات هي الخطوة الصحيحة في طريق القضاء على الإرهاب والاستبداد في سوريا.

مرة أخرى نتوجه إلى عموم شعب سوريا والمجتمعات في العالم مؤكدين بأنه لا سبيل لنا إلّا التقدم في الطريق الذي خطه آلاف الشهداء لتحقيق الحرية والمجتمع الديمقراطي وتذليل جميع العقبات التي تعترض سبل تحقيقه وأننا ماضون في هذا الطريق بعزم أكبر وعزيمة أقوى من ذي قبل.

المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD

27 تموز 2016

  1. ادانة واستنكار من البيت الايزيدي للكولتور في كولن وضواحيها

 

البيت الايزيدي للكولتور في كولن وضواحيها يعبر عن إدانته واستنكاره الشديدين للعمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف مساء اليوم الاربعاء أرواح الأبرياء الآمنين في مدينة قامشلي ،ويعبر عن تضامنه وتعازيه القلبية لاسر الضحايا وتمنياته بالشفاء العاجل للمصابين . والخزي والعار للدواعش والارهابيين . ونقول لهم مهما طالت خزيكم وسفلكم سوف تبقون أسفل السافلين وأجرم المجرمين وسوف يكتب التاريخ بحروف سوداء جرائمكم البغيضة ضد الابرياء من شنگال ونيس الجريحين وميونيخ الالمانية الى قامشلي المغدورة.

 

اللجنة الاعلامية للبيت الايزيدي للكولتور في كولن وضواحيها

27-07-2016

 

  1. البيان المشترك حول التفجير الإرهابي الجبان في قامشلو عاصمة غرب كوردستان

 

نستنكر وندین وبشِدَّة العملية الإرهابية الإجرامية التي إستهدفت قامشلو عاصمە غرب کوردستان اليوم الأربعاء المصادف 27 / 7 / 2016 ،والتي راح ضحيتها أكثر من ( ٥٠) شهيداً ومئات الجرحى أغلبيتهم من المدنيين شيوخاً ونساءً وشباباً وأطفالاً، يضرب الإرهاب مرة أخرى بمحرمات الشعوب وأجساد أهلنا فی غرب کوردستان العزل في قامشلو عاصمة غرب کوردستان ، حيث يرى الظلاميون في إرهابهم المنظم سعادة لإشباع جموحهم المتوحش نحو القتل والدمار وتعويضاً لهزائمهم المتلاحقة أمام انتصارات قوات YPG و YPJ وقوات سوريا الديمقراطية.

 

ففي اللحظات التي تتقدم فيها قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج في ريف حلب الشمالي يضيق الخناق على تنظيم داعش وتقترب نهاية قطع الرؤس أفاعي على جسده و أوصاله عن العالم الخارجي ليلجأ إلى أعماله التفجيرية والإرهابية الجبانة في قتل وخطف المدنيين .

 

إننا في الاطراف والاحزاب الأربعة ندين ونشجب تلك الأعمال الإرهابية كما نعزي عوائل الشهداء المدنيين العزل ونحيي صمود قوات YPG و YPJ وقوات سوريا الديمقراطية البطلة في جبهات الدفاع عن الوجود الذين يحمون شعبنا الآمن ومكتسبات ثورته الديمقراطية.

 

لن تزيد تلك الأعمال الجبانة بيد أعداء البشرية والحياة …قوات YPG و YPJ وقوات سوريا الديمقراطية وشعبنا في غرب كوردستان إلا إصراراً على النصر، وتصعيد المقاومة والنضال لضرب بؤر الإرهاب وفكره في كل بقعة من أرض عرب كوردستان الطاهرة.داعين الله عزَّ وجل أن يمنح شهدائنا الرحمة الواسعة والراحة الأبدية ولجرحانا الشفاء العاجل.

 

المجد والخلود لأرواح شهداء قامشلو الصامدة ، وكما نناشد ونطالب العالم والمنظمات والمجتمع الدولي بذل المزيد من الجهود في مواجهة الإرهاب ومصادر قوته.

 

المجد كل المجد لشهداء جريمة قامشلو عاصمة غرب كوردستان

ولذويهم الصبر والسلوان

ولجرحاها الشفاء العاجل

والخزي والعار لعصابات داعش الإرهابية ومن يقف ورائها

الأسماء الأطراف والأحزاب السياسية الأربعة :

* الحزب الجمهوري الكوردستاني

* الحركة التجديد الكوردستاني / جنوب كوردستان

* الهيئة القيادية لحزب رزكاري كوردستاني

* الحزب الإستقلال الكوردستاني

٢٧ / ٧ / ٢٠١٦ – إقليم كودستان

 

  1. بيان الادارة الذاتية بشأن تفجيرات قامشلو

الأربعاء 27 يوليو 2016

 

بعد المعركة الطويلة و الهزائم الكبيرة التي مني بها تنظيم الغدر و الإرهاب داعش على مستوى روجافا و الانتصارات التي تحققها قواتنا العسكرية , و تتقدم و تدك معاقله من كوباني الى المعركة الكبيرة التي تجري لتحرير منبج , و الاهتمام العالمي بها , حيث يظهر جليا للعالم حقيقة هذا التنظيم و مموليه من خلال استخدام المدنيين كدروع بشرية في وجه تقدم قواتنا العسكرية.

 

لهذا يلجأ تنظيم داعش الإرهابي الى استهداف المدنيين الامنين في روجافا , حيث استهدف بسيارة مفخخة صباح اليوم الحي الغربي في مدينة قامشلو على طريق عامودا في منطقة مكتظة بالسكان المدنيين و المحال التجارية , مما أدى ارتقاء اكثر من ثلاثين شهيدا , و سقوط اكثر من ستين جريحا , و تدمير كبير في الأبنية و الممتلكات.

 

اننا في المنسقية العامة للإدارة الذاتية الديمقراطية لروج افا ندين و نستنكر هذا العمل الإرهابي الجبان , و بنفس الوقت نناشد المنظمات المدنية و العالمية للتوجه الى روجافا و الوقوف بجانب شعبها الذي يقاوم الإرهاب نيابة عن العالم كله , و ندعوا أيضا دول العالم الى التضامن مع شعبنا , فكما هو معلوم ان الارهاب يستهدف القوى الديمقراطية هنا وفي جميع بقاع العالم كما استهدفت الدول والشعوب الاوربية.

 

وبمناسبة هذا المصاب الجلل نعلن لشعبنا الحداد لمدة ثلاثة ايام والوقوف الى جانب عوائل الضحايا والجرحى كما نهيب بجميع هيئاتنا بتقديم كافة انواع الدعم والخدمات ونخص بالذكر هيئة الصحة وهيئة البلديات ونعلن لشعبنا بأننا في المنسقية سنقاوم الارهاب ونتصدى له واننا سنتصدى للارهاب بكافة اشكاله ولن نتهاون في الدفاع بل ستزينا مقاومة واتحادا بين كافة المكونات الى أن نحقق اهداف شعبنا في الحرية والقضاء على الارهاب ليعيش بأمان واستقرار , وندعو كافة ابناء شعبنا التعاون والتنسيق مع قوات الأسايش لحماية حياة المدنيين.

 

المجد والخلود للشهداء

 

الشفاء العاجل للجرحى

 

المنسقية العامة للادارة الذاتية الديمقراطية لروج افا

 

27 / 7 / 2016

 

 

  1. بيان إلى الرأي العام

تعرضت مدينة العشق والسلام قامشلو أمس لهجوم إرهابي متوحش بشاحنة مفخخة استهدفت حياً يقطنه المدنيون ما أسفر عن استشهاد العشرات وجرح المئات من المواطنين الأبرياء.

هذه الهجمة الإرهابية التي نفذها مرتزقة داعش بتخطيط وإيعاز من المخابرات التركية وتنسيق مع أجهزة أمن النظام البعثي استهدفت أولاً وحدة المكونات القاطنة في روج آفا من كرد وعرب وسريان وآشور وكلدان وأرمن وتركمان وجركس وتعايشها المشترك والمكتسبات التي حققتها روج آفا بفضل تضحيات أبنائها وبناتها من وحدات حماية الشعب والمرأة , وثانياً كانت رداً منهم على الهزائم التي تلاحقهم في منبج التي قاربت تكتسي ثوب حريتها.

إننا في هيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة عفرين في الوقت الذي ندين ونستنكر فيه بشده هذه الهجمة الإرهابية البربرية التي استهدفت مدينة قامشلو، نطالب جميع الأطراف أن تكون على قدر مسؤوليتها وخصوصاً في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها مناطقنا حيث أبناء شعبنا اليوم أحوج إلى الوحدة وتضافر الجهود بدلاً من المهاترات والحساسيات الحزبوية.

كما ونطالب المجتمع الدولي بالقيام بإجراءات جدية وعاجلة في سبيل حماية المدنيين وتحييدهم عن نتائج الصراع والاقتتال، وزيادة الدعم المقدم لوحدات حماية الشعب والمرأة التي أثبتت أنها القوة الوحيدة التي لم تتهاون مع الإرهاب ومازالت تحارب الإرهاب العالمي ممثلاً بداعش نيابة عن العالم أجمع.

كما نقدم تعازينا الحارة لأهالي الشهداء الذين قضوا خلال التفجير الإرهابي ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

هيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة عفرين

28.7.2016

 

  • بيان حزب الشغيلة الكردستاني بشأن تفجيرات قامشلو

 

– أيتها القوى الوطنية والديمقراطية الثورية.

 

– يا أبناء شعبنا المكافح.

 

انَ العمل الارهابي الجبان التي تعرضت لها مدينة قامشلو في صبيحة يوم الأربعاء الواقع في 27/7/2016 وما نتج عنه من استشهاد العشرات وجرح المئات من أبناء شعبنا العزَل ناهيك عن حجم الدَمار الهائل للممتلكات الخاصة ما هو الاَ دليل قاطع على وحشية وبربرية الفاشيين الجدد وداعميها من الرأسماليين الاحتكاريين والرجعين وتقهقرهم أمام القوى الثورية لشعوب روج آفاي كردستان في ساحات الوغى, ما هو الاَ رد يحمل في طياته أعمال الخسة والرذيلة والضعف والاحتضار نتيجة لما تقدمه هذه الشعوب من روح النضال الثوري والذي يكرَس لبناء معالم ومقومات ثورة حقيقية شاملة وفي مختلف الميادين.

 

اننا في حزب الشغيلة الكردستاني وبالقدر الذي نستنكر وندين هذا العمل الارهابي الجبان نطالب أبناء شعبنا وكافة قواه السياسية والمجتمعية والعسكرية وبالمزيد من اليقظة الثورية والتعاون والتلاحم ورصَ الصفوف لمواجهة الاخطار المحدقة بنا وبقضيتنا التحررية والارتقاء لمستوى متطلبات المرحلة ومسؤولياتها.

 

– المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

 

– الشفاء العاجل لجرحانا.

 

– الخزي والعار للقتلة اعداء الانسانية.

 

حزب الشغيلة الكردستاني

 

27/7/2016

 

  • بيان صادر عن القيادة العامة لقوات آساييش روجآفا بشأن تفجير قامشلو

 

اليوم وبتمام الساعة التاسعة و23 دقيقة صباحاً انفجرت شاحنة مفخخة بالحي الغربي لمدينة قامشلو مستهدفة التجمعات السكنية للمدنيين في شارع حيوي مكتظ بالمدنيين.

 

كان نتيجة الانفجار أضرار مادية كبيرة بالمباني المحيطة بمكان الانفجار وعدد كبير من الجرحى وما زال العديد من المدنيين تحت الأنقاض, وتحقيقاتنا جارية على قدم وساق للوصول إلى الجهة التي تقف وراء هذا العمل الإرهابي.

 

إننا في قوات الآساييش نعزي مدينة قامشلو مدينة الصمود ونعاهدهم بالثأر لدمائهم الطاهرة من رجس الإرهاب والمرتزقة المرتبطين به الذي يعمل على زعزعة المنطقة بأفعالها الجبانة.

 

القيادة العامة لقوات آساييش روجآفا

27/7/2016

 

Advertisements
%d bloggers like this: